الاحتيال في الحساب الجديد: فهم علامات التحذير

تخيل موجات الصدمة التي انتشرت في جميع أنحاء العالم المصرفي في عام 2020 عندما تورط ويلز فارجو، عملاق الصناعة، في فضيحة احتيال ضخمة . وقد كلفت هذه الفضيحة البنك غرامات مذهلة بلغت 3 مليارات دولار، ناهيك عن الأضرار التي لا تحصى التي لحقت بسمعته. ومع ذلك، فإن المحنة لم تنته بعد. كشفت فضيحة لاحقة في الفترة 2022-2023 عن حسابات مزيفة مرتبطة بالابتزاز وشبكة معقدة من الاحتيال في الهوية، ولا تزال التهم تلوح في الأفق.

هذه ليست مجرد قصة مخالفات الشركات؛ إنه تسليط الضوء على الاحتيال الجديد في الحسابات الذي تكافح البنوك والمؤسسات المالية وعملائها الآن من أجل التنقل فيه. ونظراً لحساسية وأهمية الحسابات المعنية، فإن المخاطر كبيرة للغاية. في الأقسام التالية، سنكشف عن آليات الاحتيال الجديدة في الحساب ونقدم رؤى حول كيفية اكتشاف هذه المخططات المعقدة ومنعها.

ما هو الاحتيال الجديد في الحساب؟

يُطلق على الاحتيال الجديد في الحساب أحيانًا اسم “الاحتيال في إنشاء الحساب” أو “هجمات إنشاء الحساب”، ويستخدم حسابات مزيفة للاحتيال على البنوك وعملائها.

يفتح المهاجمون حسابات باستخدام المعلومات المسروقة أو المخمنة أو التي تم الحصول عليها من خلال الهندسة الاجتماعية. أو قد يقومون بالاستيلاء على الحسابات غير النشطة دون ملاحظة المستخدمين الشرعيين (أو البنك). ثم يقومون بسرقة الأموال بشكل مباشر أو الاستيلاء عليها بطريقة أخرى.

هناك عدة أنواع مختلفة من الاحتيال في الحساب الجديد. يمكن أن تأتي الهجمات من مجرمي الإنترنت من خارج المؤسسة وموظفيها.

يمكنهم استهداف الحسابات الحالية أو إنشاء حسابات جديدة تمامًا. الطريقة الأخيرة، والتي تسمى “الاحتيال في الهوية الاصطناعية”، هي النقطة المحورية في قضية ويلز فارجو الأحدث أعلاه.

على نحو متزايد، يتم تشغيل عمليات الاحتيال في الحسابات الجديدة بواسطة الروبوتات. يستخدم المهاجمون التعلم الآلي (ML) والذكاء الاصطناعي (AI) لجمع بيانات الاعتماد، وتحديد الأهداف، وفتح الحسابات أو الاستيلاء عليها، وتنفيذ معاملات احتيالية لتحقيق الدخل من المخططات.

وهذه الهجمات آخذة في الارتفاع أيضًا. وفقًا لتقرير TransUnion لعام 2024 عن حالة الاحتيال متعدد القنوات ، فإن 13.5% من الحسابات المصرفية الرقمية المفتوحة في عام 2023 يشتبه في أنها احتيالية.

الآثار المحتملة للاحتيال على الحساب الجديد

تتسبب هجمات الاحتيال في فتح الحسابات هذه في ضرر مالي فوري للبنوك المستهدفة، كما يتضح من الأمثلة أعلاه. بالإضافة إلى ذلك، يجب على البنوك المتضررة أن تثبت لأصحاب الحسابات الحاليين والمحتملين أنها تأخذ سلامتهم على محمل الجد.

من ناحية العميل، يمكن أن تتسبب الهوية المسروقة والاستيلاء على الحساب أيضًا في حدوث ضرر مالي، بشكل مباشر وغير مباشر. وقد يكون من الصعب استرداد الأموال المسروقة بشكل مباشر أو التي تعرضت للخطر بطريقة أخرى، مما يعقد ظروفهم المالية الأوسع.

وعلى مستوى آخر تمامًا، يمكن أن يكون للحسابات الاحتيالية تأثير على الامتثال. وفقًا لتوجيهات هيئة تنظيم الصناعة المالية (FINRA) في عام 2020، يمكن أن يؤدي تداول الخيارات الاحتيالية المتعلقة بالاحتيال في الحساب الجديد إلى الإنفاذ التنظيمي. تتحمل البنوك مسؤوليات فيما يتعلق بخصوصية أصحاب الحسابات ويقظتهم.

ويشير كل هذا إلى الأهمية المركزية للتحقق من وثيقة الهوية .

علامات التحذير من الاحتيال في الحساب الجديد

يبدأ منع الاحتيال في الحساب بتنفيذ إجراءات أمنية عبر الإنترنت لتحديد الحسابات المزيفة. ولتحقيق هذا الهدف، تحتاج المؤسسات المالية إلى معرفة ما الذي تبحث عنه.

تشمل مؤشرات الاحتيال عبر حسابات التدقيق والادخار وبطاقات الائتمان ما يلي:

  • نشاط الحساب غير المعتاد: سلوكيات خارجة عن المألوف، مثل فتح حسابات جديدة، أو تغيير المستندات أو المعلومات، أو المعاملات غير المنتظمة.
  • العلامات الحمراء للهوية: إضافة أو تغيير أو حذف المستندات الهامة أو المعلومات الشخصية؛ إضافة أو إزالة الوصول للأقارب المفترضين.
  • المعاملات المشبوهة: الديون والائتمانات والتحويلات التي تختلف في الحجم أو النوع أو التكرار أو الموقع الأصلي أو عوامل أخرى (مقارنة بسجل الحساب).
  • الانحرافات السلوكية: التغييرات في استخدام الحساب، مثل مواقع تسجيل الدخول، والمدد الزمنية، وتفضيلات التحقق (على سبيل المثال، رسالة نصية أو بريد إلكتروني)، أو تجنب ذلك.

وبصرف النظر عن هذه المؤشرات الداخلية، يجب على البنوك أن تضع في اعتبارها الاتجاهات المجتمعية.

في مارس 2023، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال (WSJ) عن علامات الاقتصاد الكلي التي تشير إلى أنه من المتوقع حدوث أرقام احتيال قياسية عالية في السنوات المقبلة. وعلى وجه الخصوص، تنبئ الظروف التضخمية والركود بحدوث زيادات في الاحتيال المحاسبي.

في نهاية المطاف، يعمل الاحتيال الجديد في الحساب من خلال التلاعب بأنظمة مراقبة الحساب المتساهلة؛ ويشكل الوعي واليقظة أفضل دفاع ضد هذه الهجمات.

التعرف على عمليات الاحتيال الجديدة في الحساب ومعالجتها

بالإضافة إلى أفضل الممارسات العامة للأمن السيبراني واستراتيجيات إدارة المخاطر، يجب على البنوك والمؤسسات المالية والمنظمات الأخرى المتأثرة أيضًا مراعاة ما يلي:

  • تنفيذ تقنيات الكشف عن الاحتيال: يجب أن تساعد الحلول المبتكرة مثل برامج مسح الهوية في منع سرقة الهوية وتقنيات الكشف عن الاحتيال. يستفيد المحتالون من الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وكذلك ينبغي لأهدافهم أن تفعل ذلك.
  • إجراء مراجعات وتدقيقات منتظمة: بعد إنشاء الحساب، يجب مراقبته للتأكد من عدم الاتساق طوال عمره. إن طلب التحقق من هوية المستخدم على فترات زمنية منتظمة يساعد على ضمان الاستخدامات غير الاحتيالية.
  • تثقيف العملاء والموظفين: يجب تدريب كل من الموظفين والعملاء على أفضل الممارسات لتحديد الاحتيال والتصرف بناءً على العلامات الحمراء.

يأخذ منع الاحتيال في الحساب الجديد بشكل فعال منهجًا شاملاً، بما في ذلك المراقبة المستمرة وضوابط الوصول وطرق التحقق من الحساب والمزيد.

Microblink في مهمة تبدو أكثر أهمية في أعقاب قصص مثل فضيحة Wells Fargo. نحن هنا لمساعدة البنوك والمؤسسات المالية على الوقوف بقوة في مواجهة مخاطر الاحتيال في الحسابات الجديدة. إن عروضنا الخاصة بمعالجة المستندات والتحقق من المستندات الرقمية تكمل الحلول الأخرى لمكافحة الاحتيال لمساعدة البنوك على معرفة من هم أصحاب حساباتهم والتأكد من استخدام الحسابات بشكل قانوني.

لمعرفة المزيد حول BlinkID Verify وحلولنا الأخرى، اتصل بنا اليوم!

أبريل 16, 2024

اكتشف حلولنا

استكشاف حلولنا على بُعد نقرة واحدة فقط. جرّب منتجاتنا أو تحدث معنا مع أحد خبرائنا للتعمق أكثر في ما نقدمه.