التحقق من الهوية والوثيقة

أهم 10 اتجاهات في التحقق من الهوية في عام 2024

فبراير 2, 2024
أهم 10 اتجاهات في التحقق من الهوية في عام 2024

بينما ننتقل إلى عام 2024، يعج عالم التحقق من الهوية بالاتجاهات والتقنيات الجديدة. التزييف العميق؟ معرفات اصطناعية؟ إنهم جزء من تحديات اليوم.

عندما تكمن تهديدات سرقة الهوية والاحتيال في كل زاوية، فإن البقاء على اطلاع بأحدث الاتجاهات ليس مفيدًا فحسب، بل إنه أمر حتمي.

باعتبارنا شريكك الموثوق، Microblink موجود هنا لإرشادك عبر أهم 10 اتجاهات في التحقق من الهوية والتي ستشكل عام 2024. من مكافحة التزييف العميق إلى تبني حلول الهوية الشاملة، نحن في الخطوط الأمامية، مما يضمن أن رحلتك في ثقة العملاء وسلامتهم ليست مجرد رد فعل، ولكنها استباقية ومستنيرة.

1. مكافحة التزييف العميق وعمليات الاحتيال المتقدمة

يواجه عالم الأعمال تهديدًا متزايدًا ومتطورًا ألا وهو تقنية التزييف العميق. تمثل هذه التزييفات الواقعية للغاية، والتي صاغها الذكاء الاصطناعي، تحديًا جديدًا رهيبًا في عالم الاحتيال.

وقد سلطت دراسة استقصائية حديثة أجرتها شركة Regula الضوء على هذه المخاوف بوضوح، مما يشير إلى أن جزءًا كبيرًا من الشركات قد تم استهدافه بالفعل من خلال الاحتيال العميق عبر الصوت والفيديو. وعلى وجه التحديد، واجه 37% احتيالًا صوتيًا مركبًا، ووقع 29% فريسة لمقاطع الفيديو المزيفة بعمق. ومع احتمال حدوث خسائر مالية كبيرة وتآكل الثقة، يجب على الشركات التكيف بسرعة مع مشهد التهديدات المتطور هذا.

ولمواجهة هذا التحدي بشكل مباشر، يجب على الشركات الاستثمار في التقنيات المتقدمة للكشف عن الحالات الشاذة. تم تصميم هذه الأنظمة لفحص التفاعلات بحثًا عن علامات التلاعب، وتمييز السلوك البشري الحقيقي عن الحالات الشاذة الناتجة عن الذكاء الاصطناعي.

إن تعقيد تقنية التزييف العميق يعني أن التدابير الأمنية التقليدية غالبًا ما تكون غير كافية؛ وبدلا من ذلك، يجب نشر أدوات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي المتطورة للكشف عن المخالفات الدقيقة التي قد يصعب اكتشافها من قبل الإنسان.

وبينما يستخدم المحتالون الذكاء الاصطناعي لإنشاء صور مزيفة، يجب على الشركات محاربة النار بالنار، وتسخير قوة الذكاء الاصطناعي للحماية من هذه التهديدات.

أهمية التحقق من الحيوية في الوقت الفعلي في التفاعلات الرقمية

إلى جانب الكشف عن الحالات الشاذة، تعد فحوصات الحيوية في الوقت الفعلي أمرًا حيويًا. تضمن عمليات التحقق هذه أن يكون الفرد الحاضر أثناء التفاعل الرقمي مباشرًا، وليس فاكسًا مسجلاً مسبقًا أو معاد إنشاؤه رقميًا. هناك قيمة هائلة في التحقق الشامل من الهوية والفحوصات البيومترية، بما في ذلك التحقق من الحيوية، لإحباط الصور القابلة لإعادة الاستخدام أو استخدام مقاطع الفيديو المزيفة في الأنشطة الاحتيالية.

تشير مقالة حديثة إلى أن الصناعات مثل العملات المشفرة والتكنولوجيا المالية معرضة للخطر بشكل خاص، حيث يمثل قطاع العملات المشفرة وحده 88% من جميع حالات التزييف العميق المكتشفة. وتأتي هذه الأخبار في نفس الوقت مع إحصائية مذهلة أخرى.

لقد كانت هناك زيادة بمقدار عشرة أضعاف في عمليات احتيال الهوية المرتبطة بالتزييف العميق في عام 2023 مقارنة بالعام السابق، مما يؤكد الحاجة الملحة للشركات لتبني حلول التحقق المدعومة بالذكاء الاصطناعي القادرة على إحباط هذه التهديدات المعقدة.

ومن خلال تنفيذ مثل هذه التدابير، يمكن للشركات إضافة طبقة مهمة من الأمان أثناء مصادقة المستخدم، مما يقلل بشكل كبير من مخاطر الاحتيال المرتبط بالتزييف العميق.

2. حلول شاملة للتحقق من الهوية

ينجذب السوق بشكل متزايد نحو الحلول التي تعمل على دمج عمليات التحقق من المستندات والقياسات الحيوية. إن الاعتراف المتزايد بالفوائد المتعددة الأوجه لمثل هذه الحلول هو الذي يدفع هذا التحول.

على سبيل المثال، يؤدي دمج عمليات التحقق من المستندات مع تحليل القياسات الحيوية إلى توفير تأكيد مركب وأكثر موثوقية للهوية. ويتوافق هذا النهج الشامل مع السعي الشامل لتعزيز الأمن والكفاءة في عالم التحقق من الهوية الرقمية .

تسعى المؤسسات عبر مختلف القطاعات إلى إيجاد طرق تحقق مبسطة للتحقق من الهويات دون إحداث أي احتكاك بتجربة المستخدم. ويستجيب هذا الطلب بشكل مباشر لتصاعد التفاعلات الرقمية، التي تتطلب عمليات فحص أكثر فعالية للهوية لمواجهة مخططات الاحتيال المعقدة، مثل تلك التي تنطوي على التزييف العميق.

وتؤكد رؤى جارتنر هذا الاتجاه بشكل أكبر، مع التركيز على الحاجة إلى الثقة في هويات المستخدمين أثناء التفاعلات الرقمية عبر مجموعة واسعة من المناطق الجغرافية والصناعات.

يوفر دمج المستندات والتحقق من القياسات الحيوية العديد من المزايا. أولاً، يوفر فحصًا شاملاً للهوية يصعب التنازل عنه مقارنة بالطرق التي تعتمد على نقاط بيانات فردية. بالإضافة إلى ذلك، من خلال دمج البيانات البيومترية – مثل التعرف على الوجه أو بصمات الأصابع – في عملية التحقق من المستندات، يمكن للشركات تقديم دفاع أكثر أمانًا ضد سرقة الهوية والاحتيال.

تحسينات في تجربة المستخدم من خلال حلول التحقق الشاملة

تجربة المستخدم السلسة هي جوهر رضا العملاء. إن استخدام حل التحقق الشامل يعني أن الشركات يمكنها القضاء على الإزعاج الناتج عن خطوات التحقق المتعددة، وبالتالي تقليل إحباط المستخدم ومعدلات التخلي.

يُترجم كل هذا إلى عملية تأهيل أكثر سلاسة للمستخدمين، الذين يمكنهم التحقق من هوياتهم بسرعة ودون أي متاعب، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات التحويل للشركات.

علاوة على ذلك، من خلال اعتماد حلول التحقق من الهوية المدعومة بالذكاء الاصطناعي، يمكن للشركات تقديم تعليقات في الوقت الفعلي وتسريع عملية التحقق، كل ذلك مع الحفاظ على دقة عالية. ولا تعمل هذه الكفاءة على تعزيز تجربة المستخدم فحسب، بل تعزز أيضًا الثقة في النظام البيئي الرقمي.

وفي نهاية المطاف، فإن أحد الأغراض الأساسية للتحقق القوي من الهوية هو غرس الثقة أثناء التفاعلات الرقمية. ويتم تحقيق هذا الهدف بشكل أكثر فعالية من خلال استخدام أساليب التحقق الشاملة.

3. الأتمتة وتحسين جودة المسح الضوئي

في مشهد IDV سريع التطور، أصبح التقاط المستندات تلقائيًا وعمليات المسح الضوئي عالية الجودة أمرًا محوريًا. إنها ليست مجرد وظائف إضافية ولكنها عناصر أساسية تعزز دقة وموثوقية أنظمة IDV. وهنا سبب أهميتها.

إن تأثير إمكانات جهاز المستخدم وجودة الصورة على دقة التحقق هائل. في عالم تنتشر فيه الأجهزة المحمولة في كل مكان، يعد الاستفادة من تكنولوجيا الكاميرا المتوفرة في جيب المستخدم أمرًا بالغ الأهمية. تبدأ عملية التحقق بصورة واضحة وعالية الدقة. إذا كانت جودة الالتقاط الأولي منخفضة، فقد يتم اختراق خطوات التحقق اللاحقة.

تختلف أجهزة المستخدم بشكل كبير، وتؤثر قدراتها بشكل مباشر على نتيجة عملية التحقق. يجب تصميم نظام IDV قوي للتعامل مع هذا التباين، مما يضمن تحسين التقاط الصور عبر مجموعة من الأجهزة للحفاظ على دقة عالية.

لا يقتصر التقاط المستندات تلقائيًا على التقاط صورة فحسب؛ يتعلق الأمر بتوجيه المستخدم خلال العملية لضمان أفضل نتيجة ممكنة. يتضمن ذلك التعرف على أنواع المستندات المختلفة ومطالبة المستخدمين بتعديل بيئة الالتقاط الخاصة بهم إذا لزم الأمر. يمكن لآليات التغذية الراجعة في الوقت الفعلي أن تساعد المستخدمين في تحقيق الالتقاط المثالي، مما يؤدي إلى المزيد من عمليات التحقق الناجحة.

بالرجوع إلى توقعات اتجاهات التحقق من هوية Regula لعام 2024 ، تم تسليط الضوء على إعطاء الأولوية لجودة المسح الضوئي للمستندات باعتباره اتجاهًا مهمًا. تشير التوقعات إلى أن التحرك نحو الأتمتة الكاملة لالتقاط معرفات الهوية أصبح وشيكًا، مما يشير إلى تركيز الصناعة على تعزيز قدرات تقنيات التقاط المستندات.

يؤكد الاستطلاع المتضمن في التوقعات على ضرورة إجراء عمليات مسح عالية الجودة. إنه اتجاه لا يمكن تجاهله، نظرًا للارتباط المباشر بين جودة المسح وفعالية عملية التحقق من هوية الهوية (IDV) الآلية. وبدون عمليات المسح عالية الجودة، تنخفض موثوقية نتائج التحقق، مما قد يسمح للمستندات الاحتيالية بالتسلل عبر الشقوق.

4. التحقق الآمن من المستندات الإلكترونية

إن الاستخدام المتزايد للوثائق الإلكترونية والتحقق عبر الهاتف المحمول يعيد تشكيل طريقة تفكيرنا بشأن الهوية والأمن. في العالم الرقمي، أصبحت سهولة استخدام الأجهزة المحمولة للتحقق من المستندات الإلكترونية أمرًا واضحًا، ولكن هذا التحول يجلب أيضًا تحديات كبيرة.

يتمثل التحدي الأساسي في التحقق من المستندات الإلكترونية المستندة إلى الأجهزة المحمولة في ضمان أمان وصحة المستندات التي يتم التحقق منها. ويتفاقم هذا الأمر بسبب حقيقة أن الأجهزة المحمولة غالبًا ما تكون عناصر شخصية، وليست أجهزة أمنية مخصصة، وبالتالي فهي عرضة لمجموعة واسعة من التهديدات.

تشمل حلول هذه التحديات التشفير المتقدم وبروتوكولات الاتصال الآمنة وعمليات التحقق القوية من مستندات الهوية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي والمصممة خصيصًا لمواجهة التهديدات المتطورة. تعتبر هذه العمليات حاسمة في ضمان بقاء البيانات والمستندات أصلية ومضادة للتلاعب.

تقنية NFC والثقة المعدومة

ويضمن نهج الثقة الصفرية سلامة البيانات وأصالة الشريحة. إنه مفهوم أمني يتمحور حول الاعتقاد بأن المؤسسات لا ينبغي أن تثق تلقائيًا في أي شيء داخل أو خارج معاييرها. وبدلاً من ذلك، يجب عليهم التحقق من أي شيء وكل شيء يحاول الاتصال بأنظمته قبل منح الوصول.

ومن الناحية العملية، تتم مصادقة كل طلب وصول وتفويضه وتشفيره بالكامل قبل منحه. تستخدم بنيات الثقة المعدومة تقنيات مثل المصادقة متعددة العوامل، وإدارة الهوية والوصول، والتحليلات، والتشفير لفرض سياسات ثقة صارمة، مما يضمن فحص كل محاولة للوصول إلى المورد، بغض النظر عن مكان نشأة الطلب.

يعد أمان شريحة NFC أمرًا بالغ الأهمية أيضًا في مجال الهوية الرقمية. تعمل تقنيات مثل المصادقة المتبادلة وبروتوكولات القنوات الآمنة وطرق التشفير المتقدمة على حماية الاتصال بين شرائح NFC وأجهزة القراءة، مما يضمن خصوصية وسلامة البيانات المتبادلة. يعد نهج الثقة المعدومة فعالا بشكل خاص في سياق أمان شريحة NFC، حيث تكون صحة الشريحة ذات أهمية قصوى.

يمكن أن يساعد تطبيق إطار الثقة المعدومة المؤسسات على ضمان مصادقة كل شريحة والتحقق من سلامتها قبل الوصول إلى أي بيانات أو المصادقة على أي معاملة. وهذا يخفف من مخاطر الوصول غير المصرح به ويضمن بقاء الشريحة وبياناتها آمنة.

5. معالجة الاحتيال في الهوية الاصطناعية

يعد الاحتيال في الهوية الاصطناعية مصدر قلق متزايد في العصر الرقمي حيث يقوم المحتالون باستمرار بتطوير تكتيكاتهم، والاستفادة من الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لإنشاء معرفات مزيفة يصعب اكتشافها بشكل متزايد. وبما أن الأساليب المستخدمة لإنشاء الهويات الاصطناعية أصبحت أكثر تعقيدا، فإنها تحاكي بشكل أوثق الأنماط والخصائص المعقدة للهويات المشروعة. يتضمن هذا التطور غالبًا الجمع بين المعلومات الحقيقية والملفقة لإنشاء هويات جديدة تمامًا يمكنها تجاوز عمليات التحقق التقليدية.

ويكمن التحدي في اكتشاف هذه الهويات المزورة في الفروق الدقيقة التي تميزها عن الوثائق الشرعية. يمكن الآن للتقنيات المتقدمة، مثل خوارزميات التعلم العميق، صياغة هويات اصطناعية يمكنها حتى خداع بعض الأنظمة الآلية الحالية. ونتيجة لذلك، فإن سباق التسلح بين المحتالين وأولئك الذين يسعون إلى إحباطهم يتزايد حدة، حيث يستفيد كل جانب من أحدث التطورات التكنولوجية للتفوق على الجانب الآخر.

يسلط تقرير IDScan.net الافتتاحي لبطاقات الهوية المزيفة لعام 2023 الضوء على قوة استخدام وملكية بطاقات الهوية المزورة. أفاد 40.1% من الأفراد دون السن القانونية الذين يبحثون عن الكحول أنهم يمتلكون بطاقة هوية مزورة، مع كون الحانات ومتاجر البيع بالتجزئة أماكن شائعة للاستخدام. ويكشف تحليل النوع الاجتماعي عن وجود ميزة طفيفة في الملكية بين طالبات السنة الثانية، ولكن معظم بطاقات الهوية المزورة المكتشفة تعود إلى الذكور، مما يشير إلى وجود تباينات في اتجاهات الشراء أو سلوكيات الاستخدام.

وكما يكشف التقرير، فإن الأساليب المستخدمة للكشف عن بطاقات الهوية المزورة معقدة، حيث تعد المطابقة الأمامية والخلفية تقنية رئيسية تكشف التناقضات في البيانات الشخصية.

وفي حين أن هذا يعد دليلاً واضحًا على القدرات المتقدمة لتكنولوجيا اليوم في مجال كشف الاحتيال، إلا أنه لا تستطيع جميع الشركات اكتشاف بطاقات الهوية المزيفة بدقة. فقط أولئك الذين يستخدمون برنامجًا موثوقًا لمسح الهوية يمكنهم تجنب الخسائر المالية وعدم الامتثال للوائح التي تعاني منها الشركات الأقل تقدمًا.

6. التحقق من الهوية الرقمية في مكافحة المعلومات المضللة

وفي بيئة الإنترنت التي تعاني على نحو متزايد من الروبوتات والمتصيدين وانتشار الأخبار المزيفة، أصبحت أهمية آليات التحقق من الهوية الرقمية أكثر أهمية. وبما أن المنصات الرقمية أصبحت ذات أهمية مركزية لنشر المعلومات والخطاب العام، فإن ضمان صحة هويات المستخدم أمر بالغ الأهمية.

يعد ظهور تقنية التحقق من الهوية استجابة مباشرة للحاجة إلى النزاهة في التفاعلات الرقمية. تهدف هذه الزيادة إلى مكافحة الروبوتات والمتصيدين والأخبار المزيفة عبر الإنترنت بشكل فعال. غالبًا ما تستغل الجهات الفاعلة الخبيثة عدم الكشف عن هويتها لنشر معلومات مضللة وخلق الخلاف، مما يجعل التحقق القوي من الهوية أمرًا بالغ الأهمية في مواجهة هذه التحديات.

ومن خلال مطالبة المستخدمين بالتحقق من هوياتهم، يمكن للمنصات الرقمية ردع الجهات الفاعلة السيئة التي تعتمد على حسابات مزيفة للتلاعب بالمناقشات والتصورات العامة. ومن الممكن أن يساعد هذا التحول نحو الشفافية أيضًا في استعادة الثقة في التفاعلات عبر الإنترنت ومصداقية المحتوى الرقمي.

من خلال استخلاص الأفكار من مقال حديث ، نرى أن التحقق من الهوية يُنظر إليه بشكل متزايد على أنه أداة حاسمة في مكافحة المعلومات المضللة والمحتوى المتطرف. إنه حل لا يساعد فقط في تأمين المنصات الرقمية من سوء الاستخدام من قبل مستخدمين غير حقيقيين، ولكنه يدعم أيضًا الهدف الأوسع المتمثل في الحفاظ على نظام بيئي صحي وغني بالمعلومات عبر الإنترنت.

الموضوع الذي نراه هو أنه عندما يعرف المستخدمون أن هوياتهم مرتبطة بسلوكهم عبر الإنترنت، يكون هناك ميل طبيعي نحو الكياسة والصدق. يمكن أن تؤدي هذه المساءلة إلى مزيد من المحادثات البناءة وتقليل انتشار المحتوى الضار أو الكاذب.

7. الامتثال التنظيمي والتحديات العالمية

يعد التنقل عبر شبكة اللوائح العالمية عقبة كبيرة أمام الشركات التي تعمل عبر الحدود. إن تأثير هذه اللوائح على عمليات التحقق من الهوية عميق ومتطور باستمرار. يجب أن تكون الشركات مرنة ومستنيرة لمواكبة التدفق المستمر لمتطلبات الامتثال الدولية.

لكل منطقة مجموعة من القوانين والمبادئ التوجيهية الخاصة بها، مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) في الاتحاد الأوروبي، والتي تضع ضوابط صارمة على كيفية جمع البيانات الشخصية ومعالجتها.

وعلى نحو مماثل، لدى بلدان أخرى نسخها الخاصة، مثل قانون خصوصية المستهلك في كاليفورنيا (CCPA) في الولايات المتحدة، مما يخلق خليطاً من القواعد التنظيمية التي يجب على الشركات الالتزام بها. ويتفاقم هذا التعقيد عند النظر في اللوائح الخاصة بالقطاع للتحقق من الهوية، مثل معايير اعرف عميلك (KYC) ومكافحة غسيل الأموال (AML) للمؤسسات المالية.

للبقاء متوافقين، من الضروري أن تستثمر الشركات في تقنيات مثل IDV التي يمكنها التكيف مع التغييرات التنظيمية. يمكن للمنصة التي تتطور مع احتياجات الشركة بمرور الوقت أن تكون بمثابة شريك موثوق في النمو، مما يضمن أن الامتثال لا يصبح عائقًا أمام توسيع نطاق العمليات.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على الشركات إعطاء الأولوية لأمن البيانات وخصوصية المستخدم، وتنفيذ تدابير لحماية الهويات الرقمية التي تديرها. يتضمن ذلك تخزين البيانات المشفرة، ومصادقة المستخدم الآمنة، وسياسات استخدام البيانات الشفافة.

الأهم من ذلك، البقاء على اطلاع هو المفتاح. إن تحديث برامج الامتثال بانتظام وتدريب الموظفين على أحدث التطورات التنظيمية يمكن أن يساعد الشركات على توقع التغييرات والاستجابة بشكل استباقي. يمكن أن توفر الشراكة مع الخبراء في هذا المجال والمشاركة في منتديات الصناعة رؤى قيمة حول أفضل الممارسات والاتجاهات الناشئة.

8. الأمن السيبراني للشركات والتهديدات الناتجة عن الذكاء الاصطناعي

في المشهد المتطور للأمن السيبراني، أصبحت التهديدات الناتجة عن الذكاء الاصطناعي مصدر قلق كبير للشركات. مع تقدم الذكاء الاصطناعي، تتقدم أيضًا مجموعة أدوات مجرمي الإنترنت، مما يؤدي إلى ظهور هجمات التصيد الاحتيالي شديدة التعقيد والشخصية.

لقد سلطت الأحداث الأخيرة الضوء على قدرات الذكاء الاصطناعي في انتحال شخصية الأفراد، مما خلق حاجة ملحة للشركات لتعزيز إجراءاتها الأمنية بحلول معززة بالذكاء الاصطناعي. أبلغت صحيفة وول ستريت جورنال عن حالة استخدم فيها المجرمون برامج تعتمد على الذكاء الاصطناعي لانتحال صوت رئيس تنفيذي، وإقناع مسؤول تنفيذي آخر بتحويل أموال كبيرة.

تعد هذه الحالة بمثابة تذكير صارخ بأن العنصر البشري يظل يمثل نقطة ضعف خطيرة في أمن الشركات. وهو يؤكد على أهمية التدريب على التوعية الأمنية في المدارس الجديدة، المصمم لتثقيف الموظفين حول الفروق الدقيقة في التهديدات التي يولدها الذكاء الاصطناعي وبناء ثقافة اليقظة والتشكيك، خاصة عند التعامل مع طلبات الإجراءات أو المعلومات الحساسة.

9. السفر بدون تلامس

أصبح السفر بدون تلامس هو القاعدة بسرعة مع تحرك الصناعة نحو الحلول التي تعد الركاب برحلة سلسة وفعالة. يشمل هذا الاتجاه مجموعة من التقنيات التي تمكن المسافرين من التنقل عبر نقاط التفتيش المختلفة دون تقديم مستندات مادية.

يسلط مقال حديث من Travel Weekly الضوء على اعتماد عمليات السفر بدون تلامس من أجل عملية صعود سريعة تتم إدارتها ذاتيًا، واستلام الأمتعة، وتسجيل الوصول إلى الفندق، مما يقلل أوقات الانتظار للمسافرين في جميع المجالات.

بالنسبة لأمن المطارات ومراقبة الحدود، فإن آثار هذا التحول عميقة. يمكن أن تساعد التكنولوجيا اللاتلامسية في تعزيز التدابير الأمنية من خلال تمكين التحقق من الهوية بشكل أكثر دقة وموثوقية. ويمكن لهذه التقنية أيضًا معالجة أعداد كبيرة من الركاب بكفاءة أكبر، مما يقلل من قوائم الانتظار ويحسن تجربة السفر بشكل عام.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يقلل من عدد التفاعلات بين المسافرين والموظفين، وهو أمر مفيد بشكل خاص في المناخ الحالي الذي يتسم بالمخاوف الصحية العالمية. ومع ازدياد اعتياد المسافرين على التفاعلات الرقمية في حياتهم اليومية، فإن توقعاتهم لتجارب سفر سلسة تحذو حذوها، مما يدفع الصناعة إلى الابتكار السريع واعتماد هذه الأنظمة اللاتلامسية.

10. التحقق من العمر في المعاملات عبر الإنترنت

نظرًا للمخاوف المتزايدة المحيطة بإمكانية الوصول إلى المحتوى غير المناسب للقاصرين والمتطلبات القانونية لتقييد هذا الوصول، فإن سلامة عمليات التحقق من العمر أمر بالغ الأهمية.

ظهرت العديد من التقنيات والأساليب لضمان أن تكون التجارب عبر الإنترنت مناسبة للعمر. تتضمن الأساليب التقليدية التحقق من عمر المستخدم من خلال بيانات الاعتماد المالية أو بطاقة الهوية الصادرة عن الحكومة، والتي تديرها خدمة خارجية للحفاظ على خصوصية المستخدم. وتتقدم الابتكارات في هذا المجال باستخدام تقنيات مثل التحقق من العمر باستخدام القياسات الحيوية، كما جربتها منصات ذات أسماء كبيرة مثل ميتا لميزة المواعدة على فيسبوك.

يجب على الشركات التنقل عبر شبكة معقدة من اللوائح التنظيمية التي تفرض التحقق من العمر عبر القطاعات، بدءًا من التجارة الإلكترونية وحتى الألعاب عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

وللحفاظ على امتثالها، يمكن للشركات دمج خدمات التحقق التابعة لجهات خارجية، مما يضمن عدم تعاملها بشكل مباشر مع المعلومات الشخصية الحساسة، وبالتالي الحفاظ على خصوصية المستخدم وتلبية المعايير القانونية. علاوة على ذلك، فإن طرق التشفير، مثل إثبات المعرفة الصفرية (ZKP)، تقدم وعدًا بالمصادقة المجهولة، مما قد يخفف من مخاوف الخصوصية مع تلبية المتطلبات التنظيمية.

يتطلع

بينما نتعامل مع القضايا الملحة في عصرنا الرقمي، بدءًا من مكافحة التزييف العميق وحتى ضمان السفر بدون تلامس، فمن الواضح تمامًا أن البقاء في صدارة – أو على الأقل مواكبة – اتجاهات التحقق من الهوية أمر في غاية الأهمية.

أصبحت خدمات التحقق من الهوية حجر الزاوية في التفاعلات الآمنة عبر الإنترنت، مما يوفر ضمانًا بأن الشخص الموجود على الطرف الآخر من المعاملة هو الشخص الذي يدعيه. لقد برز التحقق الآمن من المستندات الإلكترونية كدرع ضد بطاقات الهوية المزيفة بينما يلعب أيضًا دورًا حاسمًا في المعركة المستمرة ضد المعلومات المضللة والتهديد المتزايد للتزييف الناتج عن الذكاء الاصطناعي الذي تواجهه الشركات.

يتطور مشهد حلول التحقق من الهوية بسرعة، حيث لا يعد التحقق الفعال من الهوية مجرد ترف بل ضرورة للحفاظ على سلامة التفاعلات عبر الإنترنت وثقة المستخدم.

على الرغم من التطور السريع في التحقق من الهوية، برزت Microblink كشركة رائدة من خلال تقديم حل شامل للتحقق من وثائق الهوية.

يتيح هذا النهج الشامل للتحقق من الهوية إمكانية التكامل بسهولة مع الأنظمة الحالية للشركات، مما يضمن أن تكون عملية التحقق سهلة الاستخدام وآمنة أيضًا. بالإضافة إلى ذلك، تم تصميم حلول Microblink لتتطور مع المشهد المتغير حتى تتمكن شركتك من الحفاظ على ميزة تنافسية مع الالتزام ببروتوكولات الأمان الصارمة.

قم بدمج المسح الضوئي لمستندات الهوية في تطبيقك الحالي اليوم

أكمل القراءة

ابحث عن المزيد من الأفكار حول رؤى الصناعة وحالات الاستخدام وميزات المنتج والاتجاهات في الذكاء الاصطناعي وعمليات التطوير.

What is identity documentation verification and how does it work in finance?
التحقق من الهوية والوثيقة

What is identity documentation verification and how does it work in finance?

أغسطس 31, 2023

Identity document verification ensures the authenticity of presented documents, which helps to mitigate the risk of fraudulen…

Upgrade your UX with ID document scanning for web browsers
Blog: Supported Documents

Upgrade your UX with ID document scanning for web browsers

فبراير 23, 2023

How easy is it for your customer to start utilizing your product or service? In an age with no abundance of time, no shortage…

Microblink’s top 5 blogs of 2022
غير مصنف

Microblink’s top 5 blogs of 2022

ديسمبر 28, 2022

What a year it has been.  For both our Identity and Commerce business units, 2022 was highlighted by growth, innovation…

Identity Document Scanning product updates – November 2022
BlinkID

Identity Document Scanning product updates – November 2022

نوفمبر 22, 2022

Find out what’s new in the v6 release of Identity Document Scanning, and how the updates empower your solution and delight yo…

Blue in the face: Twitter’s vexing verification raises identity issue on social media
Social Media

Blue in the face: Twitter’s vexing verification raises identity issue on social media

نوفمبر 17, 2022

In the Twittersphere, the term “verified” has progressively taken on a meaning of its own. It was back in 2009 when the socia…

Document Verification product updates – August 2022
BlinkID

Document Verification product updates – August 2022

أغسطس 10, 2022

Here’s a quick overview of all new features and supported documents in the latest version of Document Verification. Our…

Identity Document Scanning product updates – July 2022
BlinkID

Identity Document Scanning product updates – July 2022

يوليو 31, 2022

We’re super excited to announce a new-better-than-ever version of Identity Document Scanning with 50 new identity docum…

تحديثات BlinkID : دعم المستندات الموسع وإمكانية الوصول والمزيد!
تكنولوجيا

تحديثات BlinkID : دعم المستندات الموسع وإمكانية الوصول والمزيد!

مايو 21, 2024

From month to month, we are updating our most popular product, BlinkID.In the newest release, BlinkID v6.7.0, we are bringing…

How to Enhance Your Fraud Detection in Banking Transactions
احتيال

How to Enhance Your Fraud Detection in Banking Transactions

مايو 13, 2024

Digital banking has completely revolutionized how we manage our transactions and accounts. However, with the ease and conveni…

Understanding Today’s US Online Gambling Laws
لعب القمار على الانترنت

Understanding Today’s US Online Gambling Laws

أبريل 26, 2024

Online gambling has been a popular pastime since its inception, but it soared to substantial new heights during the pandemic…